بعد نشرها بأيام قليلة : تعيين العميد كوكافي الذي ورد اسمه في قائمة “مجرمو الحرب” رئيساً للمخابرات العسكرية الإسرائيلية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • شارك في عملية السور الواقي التي أطلقها شارون ضد الفلسطينيين في الضفة ..وكان من قيادات الحرب على غزة

كتب: أحمد بلال

قررت الحكومة الإسرائيلية، اليوم الاثنين، ترقية العميد أفيف كوكافي، أحد الذين وردت أسمائهم في قائمة التي أعدها موقع “مجرمو الحرب” الإسرائيليين، والتي انفردت البديل بنشرها بع إغلاق الموقع إلى رتبة الجنرال، وتعيينه رئيساً لجهاز المخابرات العسكرية الإسرائيلية (أمان)،وقالت صحيفة “معاريف إن كوكافي والذي وصفته بأنه من أبرز قادة الجيش الميدانيين”، حل محل الجنرال عاموس يادلين، الذي انتهت فترة ولايته، والذي تدور التكهنات حول توليه منصب رئاسة الموساد خلفاً لرئيسه الحالي “مائير داجان”.

وقالت معاريف إن “كوكافي” تولى منصبه الجديد، في فترة من أكثر الفترات حساسية حيث تتخللها “المفاوضات مع الفلسطينيين، والخوف من وقوع فوضى في لبنان على خلفية نشر تقرير قتل رفيق الحريري، فضلا عن إمكانية التهاب الوضع في غزة، بالإضافة إلى التهديد النووي الإيراني”.

كوكافي، الذي يبلغ من العمر 46 عاماً، التحق بلواء المظلات في عام 1982، وخدم في الكتيبة 890، وتم تعيينه قائد سرية مضادة للدبابات، ثم قائد للكتيبة 101، وكان من أصغر القادة في الجيش الإسرائيلي، وتم تعيينه قائداً للقطاع الشرقي في لبنان، بعد ذلك تولى قيادة لواء المظليين، وشارك في عملية “السور الواقي” التي أطلقها شارون ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية، وتم تعيينه قائد لشعبة غزة، على أثر استقالة العميد شموئيل زاخاي، وتحت قيادته للشعبة، تم أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، إلا أن العميد احتياط جيورا أيلاند، الذي حقق في إدارة الجيش الإسرائيلي للعملية، لم يحمل إدارة كوكافي المسئولية.