تشديد الإجراءات الأمنية في اليمن للتصدي لأي تهديدات تستهدف بطولة ” خليجي 20″

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • انفصاليون جنوبيون يهددون بتنظيم احتجاجات جماعية ضد البطولة ويعتبرونها خطة للترويج للوحدة

البديل – وكالات :

شدد المسئولون اليمنيون الإجراءات الأمنية من أجل التصدي لأي تهديدات محتملة لكأس الخليج لكرة القدم” خليجي 20 ” التي تنطلق غدا الاثنين. وتم نشر ٣٠ ألفا من أفراد الأمن لضمان الهدوء في جنوب اليمن وهي منطقة شهدت اشتباكات دموية بينما تسعى الحكومة جاهدة لإخماد متشددين انفصاليين وآخرين إسلاميين.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن مسئول أمني قوله إنه قبل يومين من انطلاق البطولة “لا توجد أي مخاوف أمنية حتى الآن.. شددنا الإجراءات الأمنية لطمأنة أشقائنا الخليجيين بأن كل شيء آمن.”

وقال المسئول “تم نشر العشرات من نقاط التفتيش الجديدة في الشوارع الرئيسية والفنادق والاستادات الرياضية وقام الرئيس اليمني علي عبد الله صالح بزيارة إلى أبين يوم الجمعة للوقوف على الإجراءات الأمنية التي خططت لمعظمها شركة أمريكية تمت الاستعانة بها خصيصا من أجل البطولة الخليجية.

وكان انفصاليون جنوبيون هددوا بتنظيم احتجاجات جماعية ضد البطولة التي يرون فيها خطة للترويج للوحدة تحت حكم صالح. وأصيب جنديان ومدني أمس السبت أثناء قيام قوات الأمن بتفريق احتجاجات في محافظة الضالع الجنوبية حيث احتج المئات من الانفصاليين الجنوبيين على استضافة اليمن للبطولة. وأصيب جنديان آخران عندما ألقى نشطاء قنبلة عليهما بعد الاحتجاج. وقال مسئول أمني إن متمردين شيعة اشتبكوا مع رجال قبائل مدعومين من الحكومة ونسفوا بضعة منازل في منطقة منبه على مدى الأيام الثلاثة الماضية، وقتل عدة أشخاص أو أصيبوا في الاشتباكات