أوباما يعلن عزمه القيام بكل ما يمكنه كي يكون لبنان خاليا من الإرهاب والتدخل الأجنبي

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أعرب الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن عزمه “القيام بكل ما يمكنه من أجل أن يكون لبنان خاليا من الإرهاب ومن تدخل الدول الأجنبية في شئونه”. وقال أوباما في رسالة مكتوبة بمناسبة يوم عيد استقلال لبنان، “إني عازم على القيام بكل ما يمكنني القيام به لدعم لبنان والتأكد من أنه خال من أي تدخل أجنبي ومن الإرهاب ومن النزاعات المسلحة”.

وأضاف أن “لبنان يستحق السلام والازدهار.. أولئك الذين يفكرون بشكل مختلف ليسوا أصدقاء لبنان”. وقال أوباما أيضا في هذه الرسالة إنه “سيستمر في دعم المحكمة الخاصة من أجل لبنان التي ستضع حدا لعهد من الاغتيالات السياسية التي ترتكب بدون عقاب”.

يأتي هذا التصريح في وقت يحتدم فيه الصراع بين معسكر رئيس الحكومة سعد الحريري ومعسكر حزب الله الذي يحظى بدعم سوريا وإيران، فيما يتعلق بالمحكمة الدولية الخاصة باغتيال رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري عام 2005.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيليب كراولي قد قال إن الولايات المتحدة تؤكد دعمها للجهود التي تبذلها المحكمة الدولية الخاصة بقضية اغتيال رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري للتوصل إلى الحقيقة، كما أعرب في نفس الوقت عن قلق الولايات المتحدة إزاء ما وصفه بتسييس المحكمة.

وأضاف: “ما يثير قلقنا هو الحملات الخاصة التي تتركز حول المحكمة، والتي تسعى لتسييس التحقيقات التي تجريها، والنتائج التي ستتوصل إليها.. لكننا ندعم المحكمة، ونعتقد أنها مهمة بالنسبة لسيادة لبنان ومستقبله، ونتطلع لاستكمال التحقيقات وإعلان النتائج”.