حملة دعم البرادعي تغير شكلها مساء الغد ..بعد إعلانه عدم ترشحه للرئاسة

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

  • إعادة تشكيل المكتب التنفيذي للحملة وتشكيل لجنة للحكماء تضم عبد الجليل مصطفى وعلاء الأسواني

كتب :فتحي الشيخ

علمت البديل أن سبب  نشر كلمة “لازم ” مساء أمس السبت عبر صفحات  الفيس بوك الخاصة  بقيادات  الحملة الشعبية لدعم البرادعي ، كان مجرد تمهيد للتغيير الكبير المزمع حدوثه بعد أن أعادت الحملة تنظيم صفوفها بتقسيم الجمهورية لخمس قطاعات جغرافية، تم بعدها إعادة تشكيل المكتب التنفيذي للحملة، ليضم 12 عضوا بينهم خمس ممثلين للقطاعات الجغرافية.

وكان نشطاء الحملة قد كتبوا جملة لازم في   الاستيتوس الخاص بهم ،وهو ما أثار موجة من الاستفهام بما هو المقصود بالكلمة ، وهو ما علق عليه احد نشطاء الحملة في صفحته بأن الإجابة عليه سوف تكون يوم الاثنين الساعة الثانية عشر مساء.

وأكد مصدر من الحملة للبديل أن التغيير القادم بالحملة  ينطوي على تغيير كامل في شكل الحملة، بحيث تتحول لحملة دعم التغيير، بعد تأكد عدم نية البرادعي في الترشح للرئاسة، حيث أكد الجميع أن البرادعي رمز للتغيير، وليس هدفا في حد ذاته ، كذلك أشار المصدر إلى تكوين تشكيل ما يعرف ب ” لجنة الحكماء” سوف تضم شخصيات لها وزنها في الجمعية الوطنية للتغيير وأنه سوف ينضم لإدارة الحملة ضمن هذه اللجنة في الأيام القادمة الدكتور عبد الجليل مصطفي ، والروائي علاء الأسواني وشخصيات أخرى

وتسربت أنباء عن نية عبد الرحمن يوسف، المنسق العام للحملة، التنحي عن منصبه، بعد مرور العام الأول للحملة ونجاحه في تشكيل مكاتب للحملة في 20 محافظة،  إرساءا لمبدأ تداول للسلطة داخل الحملة.