«الصحفيين»: خطاب «مرسي» تحريضى.. وهجومه على«مكرم» إفلاس

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أدان مجلس نقابة الصحفيين بشدة، الهجوم الجديد الذي شنه رئيس الجمهورية، في خطابه مساء أمس، على الصحافة وسائر وسائل الإعلام، واستمراره في انتهاج ما وصفته بسياسة تخوين الصحفيين والإعلاميين وتصويرهم وكأنهم يتآمرون على نظام الحكم.

وحذر مجلس النقابة، في بيان أصدره اليوم الخميس، من عواقب تلك اللغة التي وصفها بالتحريضية ضد الصحفيين، والتي تستعدي عليهم فئات وطوائف من المجتمع، خصوصًا في أجواء الاحتقان التي تسود البلاد حاليًا , محملاً رئيس الجمهورية وحكومته المسؤولية كاملة عن وقوع أي أعمال عنف أو اعتداء على الصحفيين والإعلاميين أثناء تأدية عملهم في تغطية الأحداث الميدانية الجارية، كنتيجة مباشرة لتلك الاتهامات المرسلة التي تتناسى أن دور الصحافة المقدس هو تقديم وكشف كل الحقائق أمام الشعب، حتى ولو كانت تغضب النظام الحاكم، وهو الدور الذي قامت به الصحافة ووسائل الإعلام بامتياز طوال السنوات الأخيرة من حكم الرئيس السابق، وساهم بشكل أساسي في اندلاع “ثورة يناير” العظيمة وسقوط ذلك النظام.

و استنكر «مجلس النقابة» حديث الرئيس محمد مرسي بسخرية وتهكم عن نقيب الصحفيين الأسبق مكرم محمد أحمد، وقال البيان «إن الحديث بهذه الطريقة عن المعارضين لنظام الحكم الحالي يعبر عن إفلاس سياسي، ولا يليق بمقام الرئاسة، خصوصًا تجاه رجل انتخبه الصحفيون كنقيب لهم لخمس دورات، وحظيّ باحترام معارضيه في الرأي قبل المؤيدين، باعتباره أحد شيوخ المهنة ورمز من رموزها، ودافع طوال تاريخه النقابي والمهني عن كل الصحفيين بمن فيهم المختلفين معه، وتدخل كثيرًا لمنع المحاكمات العسكرية عن الزملاء الصحفيين المنتمين إلى جماعة “الإخوان المسلمين”، والإفراج عن المعتقلين منهم إبان النظام السابق، ومن الجماعات الإسلامية المسلحة بعد مراجعاتها.»

وحث مجلس النقابة جموع الصحفيين والإعلاميين للمشاركة في “الوقفة الاحتجاجية”، التي دعا إليها المجلس عقب اجتماعه السابق، وذلك أمام مقر النقابة عصر يوم الأحد المقبل، لإعلان موقف الصحفيين الغاضب تجاه العداء الشديد الذي تبناه نظام الحكم الحالي ضد الصحافة والإعلام، على مدار عام كامل من حكم الرئيس محمد مرسي.