“كلنا خالد سعيد”: من سيحاسب الرئيس على تشويهه لـ”مصر للطيران”

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

نشرت صفحة “كلنا خالد سعيد” على موقع “فيسبوك” صورةً لخبر من جريدة الشرق الأوسط بتاريخ 29 مايو 2005، عن شراء مصر للطيران 12 طائرة بوينج بسعر 850 مليون دولار؛ بما يعنى 70 مليون دولار للطائرة الواحدة، وليس 148 كما أدعى الرئيس مرسي.

وتساءلت الصفحة: “إن كان لدى الرئيس مستندات تثبت ما ذكره أمس فى خطابه من أن الشركة اشترت الطائرة الواحدة بـ148 مليون دولار”، وأضافت: “إن كان لديه المستندات لماذا لم يقدمها للجهات المسؤولة حتى يتم التحقيق قبل توزيع الاتهامات عبر وسائل الإعلام؟ هذا دور لا يليق برئيس دولة بحجم مصر”.

وتابعت الصفحة فى منشورها: “وفي حالة عدم وجود مستندات، من سيُحاسب الرئيس على تشويهه لمؤسسة مصر للطيران في معرض هجومه على أحمد شفيق؟”.