“الحرية والعدالة” بالمنصورة: مقتل “العناني” لن يمر دون عقاب

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

أتهم حزب الحرية والعدالة بمحافظة الدقهلية، الأجهزة الأمنية بالتورط في الأحداث التي شهدتها مدينة المنصورة مساء أمس الأربعاء، جراء الاشتباكات التي وقعت بين أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وعدد من المتظاهرين وأهالي شارع بورسعيد، بعد قيام القوى الإسلامية بتنظيم مسيرة من أمام مسجد الجمعية الشرعية؛ لإعلان تأييدهم للرئيس محمد مرسى مما أسفر عن وفاة شخص وإصابة 244اخرين.

وقال الحزب في بيان له اليوم، “إن مصرع الشهيد عبد الحميد العناني وتعرض 5 للإصابة بحالات حرجة و7 حالات خرطوش في العين و 177 حالة في المستشفى الدولي و50 حالة في مستشفى طلخا و10 في المستشفى العام القديم، كل ذلك تم تحت سمع وبصر الأمن ونؤكد أن هذه الجريمة لن تمر أبدا بدون عقاب”.