متظاهرو المنوفية يمنعون “السادات” من صعود منصة الاعتصام

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

منع عدد من المعتصمين أمام مبنى ديوان عام محافظة المنوفية، النائب البرلماني السابق ورئيس حزب الإصلاح والتنمية محمد أنور عصمت السادات، من الصعود إلى منصة الاعتصام عقب وصوله إلى الديوان عام المنوفية للمشاركة في الاعتصام ضد محافظ المنوفية والإخوان المسلمين.

 واكتفى المعتصمون بإحضار “ميكرفون” للسادات، وجه من خلال كلمة قصيرة أكد فيها أن الإخوان المسلمين فقدوا الشرعية ولم يصبح لهم أي شعبية في المجتمع المصري ودعا الجميع إلى العمل “يدا واحدة” ضد من يحاول إحراق مصر.

وأكد المتظاهرون رفضهم لصعود السادات إلى المنصة، لأنه كان مع الإخوان في البداية وكان يدعو المواطنين للعمل معهم .

وقال السادات في تصريحات خاصة لـ”البديل” إنه لا يريد أن يحدث فوضى داخل الاعتصام لأنه لا يمتلك شبر واحد في الاعتصام وان هذه المنصة ملك المعتصمين الذين استمروا 11 يوما أمام الديوان لمنع أخونة المحافظة.