“الأداء النقابي”: “الصحفيين” قيدت المئات من الناشطين السياسيين كصحفيين

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

وصفت لجنة الأداء النقابي، في تقريرها الشهري، لجان نقابة الصحفيين، بأنها “لجان شاور وأركب”، والتي ضمت المئات من الناشطين السياسيين للقيد بالنقابة، بتشجيع من وصفتهم بــ”الأشاوس”، لضمان دخولهم المبني وحمايتهم عند القبض عليهم، وتصويرهم كصحفيين، حتى لو لم يكن لهم أي علاقة بالصحافة .

وأضاف التقرير، أن كل الأساتذة والخبراء، الذين حاضروا في دورات لجنة التدريب وتطوير المهنة، بإشراف الزميلة عبير سعدي، أجمعوا على أن من أكبر الأخطاء المهنية، خاصة للمصور الصحفي، مشاركته في المظاهرات كناشط سياسي، قائلين “إما أن تشارك كصحفي أو كناشط سياسي”.

وأوضحت لجنة الأداء النقابي: “أن وضع مثل هؤلاء في المظاهرات، يكون عادة غير مؤمّن، ولايمكنه من الحصول على الصور المناسبة للجريدة، مشيرة إلى أن أفضل الصور الصحفية، التى يتم التقاطها، تكون من مكان كاشف لكل الأحداث، حتى يحصل المصور الصحفي على صورة متميزة ومتفردة، خاصة مع وجود “الزوم”، والإمكانيات العالية في الكاميرات، والمكان المؤمّن يجعله يعود بالصور إلى جريدته، بدلاً من أن ينسى نفسه وكاميرته، ولكن البعض يريد أن يجمع بين كونه مصورًا عبقريًا وناشطًا سياسيًا تستضيفه البرامج كبطل قومي”.

 

أخبار مصر- البديل