الإندبندنت تعرض أربعة سيناريوهات لمظاهرات 30 يونيو

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

عرضت صحيفة “الإندبندت” البريطانية أمس أربعة سيناريوهات للمظاهرات التى دعت لها قوى المعارضة فى مصر يوم 30 يونيو المقبل.

وكانت أول هذه السيناريوهات هى أن تدفع الاحتجاجات “مرسي” إلى التنحي، إلا أن الصحيفة ترى أن هذا أقل الاحتمالات ترجيحا، إذا أخذ في الاعتبار طبيعة مرسي المتصلبة العنيدة حتى الآن، والسيناريو الثاني هو أن يقدم مرسي بعض التنازلات، مثل تعديل وزاري أو تعديل الدستور، إلا أنها تتصور أيضا أن هذا التصور غير مرجح أيضا.

والسيناريو الثالث هو ضعف الإقبال على المظاهرات أو افتقادها للحشد، وتقول إن هذا تصور كابوسي بالنسبة للمعارضة، حيث ستواجه فى تلك الحالة الإخوان المسلمين وقد اكتسبوا قوة مجددة.

أما التصور الأخير هو التدخل العسكري، الذى تراه الصحيفة البريطانية إنه الاحتمال الأكثر ترجيحا، ولكنه أكثرها إثارة للقلق فى نفس الوقت، ففى حالة إجبار الجيش “مرسي” على التنحي في “انقلاب ناعم”، فإن الإسلاميين سيشعرون أنهم تعرضوا للخيانة وقد يحملون السلاح.

وتساءلت الصحيفة “هل سيكون حال العلمانيين والليبراليين أفضل من الإسلاميين في وجود الجيش؟”.