علماء يابانيون يستنسخون فأرة من قطرة دماء

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

استطاع علماء في اليابان استنساخ فأرة باستخدام قطرة واحدة من الدم، وأوضح فريق من مركز “ريكن للموارد الحيوية” أن خلايا دم مأخوذة من ذيل فأر مانح استخدمت في عملية الاستنساخ.

وقال الباحثون: إن الفأرة عاشت العمر الافتراضي الطبيعي واستطاعت الإنجاب، وفي الآونة الأخيرة، استطاع علماء في معهد آخر ذي صلة تخليق نحو 600 نسخة جينية متطابقة لفأر، وفي السابق، تم استنساخ فئران من مصادر مختلفة من الخلايا المانحة، وبينها خلايا الدم البيضاء الموجودة في الغدد الليمفاوية ونخاع العظم والكبد، وقد اختبر فريق البحث الياباني ما إذا كان بالإمكان استخدام الخلايا في الدورة الدموية في عملية الاستنساخ.

وتهدف الأبحاث للتوصل إلى مصدر متاح بسهولة لخلايا تبرع لاستنساخ سلالات ذات قيمة علمية لفئران التجارب، واستطاع الفريق بقيادة إتسو أوجورا أخذ عينة من ذيل فأر، وعزل خلايا دم بيضاء، واستخدام نواة الخلايا في تجارب استنساخ، مستخدمين نفس التقنية التي لجأ إليها الباحثون في استنساخ النعجة دوللي في أدنبره.

وتضم العملية التي تعرف بنقل نواة خلية جسدية، نقل نواة من خلية جسم بالغ، مثل خلية دم أو جلد، إلى بويضة غير مخصبة أزيل منها نواتها، وقال العلماء: إن الدراسة “أبرزت للمرة الأولى إمكانية استنساخ فئران بالاستعانة بنواة خلية دم”.

وأضاف العلماء أن هذه الخلايا “يمكن استخدامها للاستنساخ فور جمعها دون الحاجة إلى التضحية بحيوانات تجارب”، وقالوا: “هذه التقنية يمكن تطبيقها لتوليد نسخ جينية لسلالات جيدة من الفئران، وهو ما لا يمكن من خلال تقنيات تكاثر مساعدة أخرى مثل أطفال الأنابيب أو حقن الحيوانات المنوية بالبويضة”.

وكالات

أخبار مصر – تكنولوجيا – البديل