أوباما في جنوب إفريقيا لرؤية مانديلا

قالت جريدة نيويورك تايمز إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما توجه إلى جنوب إفريقيا اليوم، على أمل أن يرى نيلسون مانديلا رئيس جنوب إفريقيا السابق المريض، والمناضل من أجل الحرية.

وأضافت الجريدة أن لقاء مانديلا “94 عاما” الذي يرقد في مستشفى ببريتوريا هو الذي يهيمن على يوم الرئيس قبل أن يصل إلى جوهانسبرغ، وجاء في الجريدة الأمريكية أن أوباما يقوم  بجولة إفريقية تشمل ثلاث دول يأمل البيت الأبيض أن تعوض عما يعتبره منتقدون أعواما من الإهمال من جانب أول رئيس أمريكي أسود.

والتقى أوباما بالمزارعين في السنغال وأصحاب المشاريع؛ لمناقشة التكنولوجيات الجديدة التي تساعد السكان في منطقة غرب إفريقيا وهي من أكثر مناطق العالم تعرضا للجفاف، وسئل البيت الأبيض عما إذا كان أوباما سيتمكن من زيارة مانديلا، ورد بأن الأمر متروك لأسرته.

وقال نائب مستشار الأمن القومي بن رودس “سنراعي تماما رغبات أسرة مانديلا ونعمل مع حكومة جنوب إفريقيا فيما يتعلق بزيارتنا”، وأضاف “سنركز على ما تراه أسرة مانديلا مناسبا.”

وأفادت الجريدة أن أوباما يرى في مانديلا الذي يعرف أيضا باسم ماديبا بطلا، وسواء التقيا أم لا قال مسئولون إن رحلة أوباما هي في الأساس تعبير للاحترام والإعجاب بزعيم مكافحة التمييز العنصري.