“الآزوري” يهدر فرصة اللعب في نهائي القارات

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

رغم سقوطه بضربات الترجيح أمام المنتخب الأسباني لكرة القدم في المربع الذهبي لبطولة كأس القارات المقامة حاليا في البرازيل ، سيغادر المنتخب الإيطالي (الآزوري) البطولة بخبرة جيدة واستعداد أفضل انتظارا للعودة إلى البرازيل بعد عام واحد لمشاركة أقوى في بطولة كأس العالم 2014 .


أهدر الآزوري فرصة خوض المباراة النهائية لبطولة كأس القارات على استاد “ماراكانا” الأسطوري بعد غد الأحد ولكنه اكتسب خبرة جيدة قبل عام من المونديال الذي يسير الفريق بشكل جيد وبثبات نحو التأهل إليه.

ويختتم الآزوري مسيرته في البطولة بعد غد أيضا ولكن بمباراة تحديد المركز الثالث أمام منتخب أوروجواي في مدينة سالفادور.

وعاند الحظ الآزوري في مباراة الأمس ليخسر 6-7 بضربات الترجيح بعد التعادل مع المنتخب الأسباني بطل العالم وأوروبا على مدار 120 دقيقة.

ولجأ الآزوري للاعتماد على ثلاثة مدافعين مثلما فعل قبل عام واحد عندما تعادل 1/1 مع نظيره الأسباني في الدور الأول لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012) ببولندا وأوكرانيا.

وسنحت العديد من الفرص الخطيرة للمنتخب الإيطالي في الشوط الأول من مباراة الأمس بينما تقاسم الفريقات السيطرة في الشوط الثاني وفرض الماتادور الأسباني سيطرته المطلقة على مجريات اللعب في الوقت الإضافي.

ورغم ضياع فرصة المنافسة على اللقب ، يستطيع تشيزاري برانديللي المدير الفني للآزوري الخروج من هذه البطولة بالكثير من الإيجابيات حيث بدأ فريقه البطولة بفوز ثمين 2-1 على نظيره المكسيكي في ريو دي جانيرو بفضل هدفي أندريا بيرلو من ضربة حرة وماريو بالوتيللي.

وعانى الآزوري في المباراة التالية ولكنه تغلب على نظيره الياباني 4-3 في مدينة ريسيفي بفضل هدف متأخر سجله سيباستيان جيوفينكو وذلك في مباراة اعتمد فيها الآزوري بشكل كبير على اللاعبين الاحتياطيين أمام بطل آسيا الذي عانده الحظ في هذه المباراة.

وفي المباراة الثالثة للفريق بالمجموعة الأولى في الدور الأول للبطولة ، خسر الآزوري 2-4 أمام نظيره البرازيلي ليلتقي في المربع الذهبي نظيره الأسباني في مواجهة مكررة لنهائي يورو 2012 التي فاز فيها الماتادور الأسباني 4/صفر ليتوج باللقب الأوروبي للمرة الثانية على التوالي.

ولجأ برانديللي في مباراة الأمس لخطة لعب سببت الكثير من المتاعب للمنتخب الأسباني.

ويتقدم الآزوري بشكل جيد في تصفيات أوروبا المؤهلة لكأس العالم ولذلك يثق الفريق في عودته إلى البرازيل العام المقبل متمتعا بمزيد من الخبرة والقوة.

وأكد برانديللي أن لاعبي فريقه يحتاجون إلى لياقة وجاهزية بدنية عالية للغاية في مونديال 2014 نظرا للظروف الجوية الصعبة إضافة للمسافات الشاسعة بين المدن البرازيلية.

ورغم معاناته أمام البرازيل واليابان واهتزاز شباكه سبع مرات في المباراتين ، أشاد برانديللي بطريقة كفاح اللاعبين وقال إنه “اهتز” للطريقة التي قدمها اللاعبون في لقاء أسبانيا بالمربع الذهبي.

وكانت المباراة مختلفة تماما عما كان عليه اللقاء السابق بينهما في نهائي يورو 2012 .

وقال برانديللي ، عن مباراة أسبانيا ، “هذه المباراة كانت اختبارا رائعا لنا. ما من شك في هذا ، اجتزنا هذا الاختبار رغم النتيجة التي انتهت إليها المباراة.. أثبتنا أننا نستطيع المنافسة مع أفضل الفرق”.

وقال جانلويجي بوفون حارس وقائد المنتخب الإيطالي إن كأس القارات كانت استعدادا جيدا للفريق قبل كأس العالم.

وأضاف “أعتقد أن قدرتنا على اللعب هنا في هذا الطقس الصعب سيمنحنا الأفضلية قبل كأس العالم لأننا قد ننجح في التعامل مع المباريات بشكل أفضل.. سيساعد هذا طاقمنا التدريبي وممرنينا لإعداد الفريق جيدا”.

وما زال المنتخب الأسباني هو النموذج الذي يسعى الآزوري لمضاهاته حيث يأمل برانديللي في بناء فريق قوي ومتماسك مثلما فعل دل بوسكي مع المنتخب الأسباني.