طائرات هيلكوبتر لتأمين السويس.. وحرب بيانات على أبواب المساجد

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

فى ظل الترقب ليوم 30 يونيو كثفت القوات التابعة للجيش الثالث الميدانى تواجدها بالمحافظة حول المنشآت الهامة، كمبنى مديرية الأمن والمحافظة ومجمع المحاكم وشركات البترول، كما شهدت المحافظة تكثيف طائرات الهليكوبتر التى تراقب شوارع المحافظة للتأمين.

هذا وقد استغلت كافة التيارات السياسية أمس الجمعة أبواب المساجد المزدحمة بالمصلين بعد صلاة الجمعة فى الحشد لتظاهرات 30 يونيو، سواء المؤيدة للرئيس محمد مرسى أو المناهضة له.

ووزعت حركة الدفاع عن الجمهورية بيانًا على المواطنين فى ميدان الأربعين وشوارع المحافظة صباح أمس أوضحت من خلاله رؤيتها لما بعد 30 يونيو وإسقاط نظام الإخوان، وأنه لا بد من إتاحة المناخ الأفضل للأحزاب والقوى السياسية، وتدبير حوار بين الجميع للتوافق.

وتابعت الحركة في بيانها “ويقوم الجيش بحماية المرحلة الانتقالية وإدارة الشئون الداخلية للدولة، وإلغاء الدستور والعمل بدستور 71 بشكل مؤقت، وأن يتولى رئيس المحكمة الدستورية مهمة رئيس الجمهورية، وحل مجلس الشورى”.

كما أصدرت هيئة علماء الأزهر بالسويس بيانًا يدعو لنبذ العنف والحفاظ على البلاد فى ظل الأوضاع الراهنة والتناحر بين مؤيدي الرئيس محمد مرسي ومعارضيه، حيث أكد البيان أن الإسلام كفل حرية التعبير والمعارضة على أن تكون ملتزمة بضوابط شرعية وليست دعوة للتخريب والتدمير.

ووزعت حملة “تمرد” أيضًا بيانها الختامي عقب صلاة الجمعة فى إطار الحشد ليوم 30 يونيو، حيث أوضحت أنه بعد مرور عام كامل لم يستطع الرئيس تحقيق آمال المصريين، فقط ازدياد فى الشهداء والمصابين والأزمات. كما ذكر البيان غلاء الأسعار ومقتل الجنود فى رفح وسقوط شهداء فى الذكرى الثانية للثورة ككشف حساب لعام مر من فترة حكم الرئيس محمد مرسى.

وشهدت أبواب المساجد أيضًا مناقشات حادة تطورت أحيانًا إلى اشتباكات لفظية بين مؤيدى الرئيس مرسى ومعارضيه.

وشهدت المحافظة تجمعًا للمواطنين فى ميدان الأربعين فى تظاهرة تطالب الرئيس بالرحيل، كما تحركت مسيرة ليلية جابت شوارع المحافظة تنديدًا بالحكم الإخوانى لمصر، مرددين هتافات مناهضة لسياسة الرئيس محمد مرسى، ورفع المتظاهرون صور الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، وتعالت هتافات تشيد به وتذكر رأيه فى جماعة الإخوان المسلمين.

من جانبه أعلن سمير عجلان محافظ السويس أن يوم 30 يونيو يوم عمل طبيعى بالمحافظة، وأنه يهدف بهذا القرار إلى دعم العمل وعدم توقف الإنتاج.