واللا: هل يصبح مرسي مجرد لحظة عابرة في تاريخ مصر؟

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

تناول موقع “واللا” الإسرائيلي في تقرير له تطورات الأحداث في مصر علي ضوء مليونيات إسقاط الرئيس “محمد مرسي” عن الحكم المقررة غدا، وتساءل الموقع الإسرائيلي “هل يصبح مرسي مجرد لحظة عابرة في تاريخ مصر؟”.

وبدأ الموقع تقريره بالحديث دعوات المعارضة المصرية للمشاركة في مليونيات 30 يونيو من أجل إسقاط الإخوان المسلمين وعلي رأسهم “محمد مرسي” عن الحكم، وذلك بعد عام واحد فقط من حكمه للبلاد، ووصف موقع “واللا”غدا الأحد بيوم “الأحد الطويل” الذي سيحدد مستقبل مصر السياسي خلال الفترة المقبلة.

وأوضح موقع “واللا” أن المعارضة المصرية تطمح في أن تكون تظاهرات 30 يونيو شبيهة بثورة يناير 2011 التي انتهت بإسقاط نظام مبارك ورجاله، وأضاف “واللا” أن المخاوف تتزايد مع اقتراب الغد، حيث تتصاعد حدة الاحتجاجات والعنف في كثير من محافظات مصر.

وأكد الموقع أن معارضي مرسي ومؤيديه يعلمون جيدا خطورة هذا الموقف الحالي ويعلمون أثر وجود معارضين ومؤيدين للنظام، فذلك حتما سيؤدي لإراقة الدم، معتبرا أن المصريين لديهم تجربة سابقة خلال ثورة يناير 2011 والتي سقط فيها كثير من الشهداء والمصابين.

وأشار”واللا” إلى أن فترة حكم مرسي للبلاد شهدت العديد من الإخفاقات بدأت منذ تعيين هشام قنديل رئيسا للحكومة، مضيفا أن هذه الأخطاء انعكست في عدة قرارات اقتصادية كان لها عميق الأثر علي المستوى المعيشي للفرد المصري بجانب ارتفاع الأسعار، مضيفا أن مرسي لم يلتفت لأي وجهات نظر أخرى واقتصر علي وجهة نظره هو وجماعته فقط.

وانتقل موقع “واللا” إلي رصد واقع الشعب المصري الآن بعد وصول الإخوان المسلمين للحكم، موضحا أن مرسي اتبع نهج مبارك في تعيين المقربين منهم والكثير من رجال الجماعة في المصالح والهيئات الحكومية، كذلك الوضع الاقتصادي والمعيشي لم يختلف كثيرا عن ما كان عليه في عهد المخلوع مبارك.

وقال موقع “واللا” ماذا سيحدث لو خرجت جموع غفيرة من أبناء الشعب المصر يوم غدا تطالب بإسقاط مرسي فماذا سيفعل الجيش، هل يعود مجددا لإدارة حكم البلاد مرة أخرى مثلما حدث بعد تنحي مبارك، مشيرا إلى أن الكثيرين في الوقت الراهن يفضلون المؤسسة الأمنية لتجنب العنف.