“الصحفيين المستقلة” تستنكر هجوم “مرسي” على الرموز الإعلامية

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

استنكرت نقابة الصحفيين المصريين “المستقلة” الهجمة الشرسة التي يتعرض لها الإعلام  ورموزه من رأس السلطة في مصر، وحزبه والأحزاب الدائرة في فلكه، رافضة سياسة التكميم والتضييق ودعوات التكفير وإلصاق التهم بالإعلاميين، والتي لا هدف لها سوى إعاقة الإعلاميين عن أداء دورهم والتأثير على حق المواطن في المعرفة والاطلاع على ما يدور حوله، بحسب النقابة.

وأكدت النقابة المستقلة، في بيان لها اليوم “السبت”، على أن ما جاء على لسان رأس السلطة من أحاديث ضد نقيب الصحفيين الأسبق وغيره من إعلاميين يأتي في سياق هجمة منظمة، هدفها الهيمنة على مفاصل الدولة دون معارضة، كما تؤكد أن ما جرى مساء أمس ضد الإعلامي جمال الشاعر وإلغاء برنامجه “كلام مصر” لا ينفصل عن ذلك السعي الحسيس لأحادية لا ترى سواها، وتسعى لإلغاء وجوده.

وقالت نقابة الصحفيين المصريين المستقلة إنها ترصد الممارسات ضد الإعلام، وتحذر بكل قوة من تبعاتها، وما يمكن أن تجرنا إليه من عمليات الإقصاء التي يقوم بها رأس الدولة، وترى أنها مقدمة لجرائم كبيرة في حق الوطن وأبنائه بعد ثورة ما كان يمكن أن يكون الرئيس ولا حزبه ولا من يدورون في فلكه في ما هم فيه الآن من حرية في التعبير والتحرك، والوجود بأحزاب كانت ثمرة تضحيات كبيرة ساهمت فيها أجهزة الإعلام المصرية المختلفة بإعلامها المتهم بالكفر والانحراف من دعاة الإسلام السياسي.

ودعت نقابة الصحفيين المستقلة السلطة السياسية إلى الكف فورًا عن حملات التشهير بالإعلاميين، مؤكدة على ضرورة احترام الإعلام ورسالته وحق المواطن المصري في المعرفة والحصول على المعلومات.