القوات السعودية تقتحم محال في منطقة القطيف

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

بسم الله الرحمن الرحيم

نظرا للعديد من الظروض ترافق معها الأجواء المحيطة بالعمل الإعلامي في مصر و كذلك مع استمرار حجب محتوي المؤسسة عن الوصول للجمهور قررت إدارة مؤسسة البديل تعليق و تجميد موقع البديل و منصاته الإعلامية وإيقاف بث كافة أنواع المحتوي المرئي و المكتوب لحين إشعار آخر

ونعتذر لجمهورنا ومتابعينا عن عدم قدرتنا علي الاستمرار في الوضع الحالي علي أمل العودة يوما ما إن شاء الله تعالي

البديل ٢٢ إبريل ٢٠١٨

استيقظ المواطنون في بلدة العوامية بالمنطقة الشرقية في السعودية صباح اليوم الجمعة على دوي أصوات الأسلحة الرشاشة التي أطلقت بشكل عشوائي من قِبَل مدرعات قوات الأمن التي جابت أرجاء البلدة في مشهد استفزازي وعبثي يستهدف إثارة الرعب وترهيب السكان، عبر إطلاق زخات نارية متتابعة باتجاه المنازل والممتلكات الخاصة وبعض المحلات التجارية.

 الاقتحام الذي تم بواسطة العديد من المدرعات وسيارات الدفع الرباعي استهدف على ما يبدو منازل أهم المشاركين والمنظمين لمراسم تشييع الشهيد “مرسي آل ربح” ليل الأربعاء الماضي.

أفاد شهود عيان على الحادثة بأن قوات الأمن اقتحمت البلدة في الساعات الأولى من الصباح دون سابق إنذار، وعلق “حسن أحمد” بقوله: “قبل الاقتحام كان الوضع هادئًا ولا شيء يستدعي الاقتحام والقيام بترويع السكان بإطلاق نيران الأسلحة الرشاشة بشكل مكثف في الهواء وتجاه المنازل”.

 كما أفاد مواطنون آخرون بأن قوات الأمن استهدفت أحد المواطنين أمام أحد المطاعم وأصابته بشكل مباشر, قبل أن تعمد لسحبه لداخل أحدى المدرعات ومن ثم اقتحام المطعم وسرقة بعض المحتويات والتقاط الأعيرة النارية التي أصابت واجهة المطعم ومن ثم انسحبت إلى جهة غير معلومة.

عملية الاقتحام تأتي بعد أقل من 24 ساعة على خروج مسيرة سلمية مناصرة للشيخ “نمر النمر” بمناسبة ذكرى مرور عام على اعتقال قوات الأمن له وبعد مراسم التشييع الحاشدة لجثامين اثنين من الشهداء من أبناء المنطقة سقطا برصاص قوات الأمن بداية الأسبوع الماضي، ردد خلالها المشيعون شعارات “الموت لآل سعود” وطالبوا بإسقاط الحكم السعودي، بعد هدوء نسبي دام عدة أشهر. فيما يستعد ناشطون خلال الساعات القليلة القادمة لتنظيم مسيرة سلمية احتجاجية وسط مدينة القطيف للتنديد بانتهاكات وتجاوزات قوات الأمن تجاه أرواح السكان المحليين والمطالبة بالإفراج عن الشيخ “نمر النمر”، حسبما ذكر موقع “مرآة الجزيرة” اليوم.