جيروزاليم بوست: وحدة إسرائيلية خاصة تتجسس على حزب الله

نشرت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، تقريرًا خاصًا عن كتيبة استخبارات قتالية تتمركز في تلال منطقة الجولان، وهي ثاني أكبر كتيبة في ما يسمى بـ”جيش الدفاع الإسرائيلي”، وتكمن مهمتها بجمع معلومات مهمة عن مناطق الصراع على الحدود الشمالية، التي تتواجه فيها إسرائيل مع حزب الله اللبناني، الذي وصفته بـ”الحاكم الأوحد للجنوب اللبناني”.

وقالت: إنه بالرغم من أن أعضاء حزب الله يتجولون باللباس المدني بهدف تغطية آثارهم خلال تخبئة الصواريخ والأسلحة الثقيلة استعدادًا للحرب المقبلة مع إسرائيل، فان جنود كتيبة الاستخبارات القتالية “شاحاف”، يراقبون تحركاتهم عن قرب، ويحدثون قائمة المستهدفين التي سيعتمد عليها الجيش الإسرائيلي لتدمير مواقع العدو بدقة في حال نشوب حرب قادمة.

ونقلت عن قائد الكتيبة الملازم يفتاح سيبوني، أن الهدف الأساسي للكتيبة هو مراقبة حزب الله وتحديث قائمة المستهدفين بشكل مستمر، بالإضافة إلى تحديد مواقع العدو (حزب الله) في أوقات محددة وبشكل دقيق، وإبلاغها للقسم 91 المسئول عن تنسيق العمليات ضد حزب الله في حال نشوب الحرب، بالإضافة إلى مجموعة من القوات العسكرية المسئولة عن إطلاق النار المباشر باتجاه الأهداف.

وبحسب الصحيفة، فإن حزب الله يمتلك ما يقارب 80,000 صاروخ موجه لإسرائيل، يتواجد معظمها في جنوب لبنان، مضيفة أن الجنود قد يستمرون في عمليات المراقبة على مدى ثلاثة أيام، وأنهم يدعمون معلوماتهم من تسجيلات الكاميرات المنتشرة على الحدود، بالإضافة إلى مركبات الاستطلاع المجهزة بأجهزة استشعار متطورة.